المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا رفيع التاج من آل سعود"..أول أغنية تبثها الإذاعة السعودية؟؟شبكة منديات الشوقبي


قــ ـلـ ـبـ آلآســ ــد
1437, 1:00
المخواة شبكة منديات الشوقبي لأنه كان رجلًا استثنائيًّا، فقد حظيت رحلات الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- إلى الخارج –على قلّتها- باهتمام غير عادي واحتفاء شعبي كبير، تصاحبه احتفالات بهيجة تدل على عظمة الضيف في نظر مستضيفيه.
ولعل رحلته التاريخية إلى مصر عام 1946 خير شاهد على ما يمثله الملك عبدالعزيز من قيمة ووزن إقليميًّا ودوليًّا؛ حيث اعتنى المصريون بهذه المناسبة غاية العناية واستعدوا لها جيدًا، فكانت من الزيارات الخالدة في تاريخ
http://store2.up-00.com/2015-05/143073312731.png (http://youtu.be/lsO6s5ubHW8)
مصر.
وقد أعد المصريون لهذه الزيارة أغنية ترحيبية غناها ولحنها الموسيقار محمد عبدالوهاب، وشدا بها بكلمات الشاعر المصري صالح جودت التي عبر فيها عن شعور المصريين وسعادتهم باستقبال القائد السياسي المحنك الذي تابعوا مسيرته التوحيدية منذ لحظاتها الأولى وحتى إعلان اسم المملكة العربية السعودية في مطلع الثلاثينيات.
وأعاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي نشر الأغنية التي تم بثها عام 1946 عبر الإذاعات المصرية، بالتزامن مع زيارة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- التي استقبله فيها ملك مصر حينئذ فاروق الأول، والتي كانت أيضًا أول أغنية تبثها الإذاعة السعودية بعد أن كانت برامجها تقتصر على إذاعة سور قرآنية تقريبًا.
وقد جاءت الأغنية من مقام حجاز لتناسب الضيف العربي الكبير الملك عبدالعزيز آل سعود الذى رسا به يخت المحروسة فى السويس، يوم ١٠ يناير ١٩٤٦، ويصف الشاعر في مطلعها شعور مصر بهذه الزيارة، فيقول:
يا رفيع التاج من آل سعود.. يومنا أجمل أيام الوجود
موكب الخير من البيت العتيد.. يختال على النيل السعيد
فصحت مصر مع الفجر الجميل.. تنثر الورد على كل سبيل
وهي تستقبل أنوار الخليل.. ورسول الخير من عند الرسول
فإذا الفاروق موقور الشباب .. راح يستقبل بالبشر أخاه
أنتما عرشان في ظل الكتاب .. جمعت قلبيهما روح الإله
فالتحية لمن حج إلينا .. وهو من حجت لواديه الشعوب
تاجه المطلع كالشمس علينا .. فيها من أكرم حبات القلوب
أنت والفاروق للشرق مُنًى .. وعلى كفيكما أحلامنا
فأقيما الدين والدنيا لنا .. واكتبا عهدين من الخير هنا
واعقداها وحدة للعرب .. واجعلا بنيانها بيتًا حرامًا
كلما طاف بها ذكر النبي .. نزلت في الشرق بردًا وسلامًا